منتديات حسنى ايجى
عزيزى الزائر/ يرجى التكرم بتسجيل الدخول ان كنت عضوا معنا . او التسجيل ان كنت ترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى .سنتشرف بتسجيلك .ادارة المنتدى

منتديات حسنى ايجى

تصميم مواقع ومنتديات متجاوبة, تصميم قوالب ووردبرس, تصميم قوالب بلوجر
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  مجلة حسنى نيوزمجلة حسنى نيوز  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  بحـثبحـث  دخول  


شاطر | 
 

 ماذا تعرف عن رحلة الإسراء والمعراج؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدير التحرير
Admin
Admin


عدد المساهمات : 2477
نقاط : 8450
تاريخ التسجيل : 04/06/2011
الموقع : http://hosnyegy.yoo7.com/

مُساهمةموضوع: ماذا تعرف عن رحلة الإسراء والمعراج؟   2013-06-06, 06:37

ماذا تعرف عن رحلة الإسراء والمعراج؟

HOSNYNEWS
HOSNYNEWS
رحلة الإسراء والمعراج هي رحلة نصحبكم فيها معنا في هذه المقالة، فالإسراء والمعراج هي من المعجزات الإلهية التي شاهد فيها النبي – صلى الله عليه وسلم - عجائب القدرة الإلهية.


• بداية رحلة الإسراء والمعراج:
رحلة الإسراء والمعراج تبدأ عندما نزل جبريل إلى النبي – صلى الله عليه وسلم – بصحبة ملكين آخَريْن ، فأخذوه وشقّوا صدره ، ثم انتزعوا قلبه وغسلوه بماء زمزم ، ثم قاموا بملء قلبه إيماناً وحكمة ، وأعادوه إلى موضعه.


ثم جاء جبريل عليه السلام بالبراق، وهي دابّة عجيبة تضع حافرها عند منتهى بصرها ، فركبه النبي - صلى الله عليه وسلم – وانطلقا معاً ، إلى بيت المقدس.


وفي هذه المدينة المباركة كان للنبي - صلى الله عليه وسلم – موعدٌ للقاء إخوانه من الأنبياء عليهم السلام ، فقد اصطحبه جبريل عليه السلام إلى المسجد الأقصى، وعند الباب ربط جبريل البراق بالحلقة التي يربط بها الأنبياء جميعاً ، ثم دخلا إلى المسجد ، فصلّى النبي – صلى الله عليه وسلم – بالأنبياء إماماً، وكانت صلاته تلك دليلاً على مدى الارتباط بين دعوة الأنبياء جميعاً من جهة، وأفضليّته عليهم من جهة أخرى .


• المعراج بالنبي:
هنا بدأ الجزء الثاني من الرّحلة ، وهو الصعود في الفضاء وتجاوز السماوات السبع ، وكان جبريل عليه السلام يطلب الإذن بالدخول عند الوصول إلى كلّ سماءٍ ، فيؤذن له وسط ترحيب شديد من الملائكة بقدوم سيد الخلق وإمام الأنبياء – صلى الله عليه وسلم .


• النبي هنا يضحك ويبكي:
وفي السماء الدنيا، التقى – صلى الله عليه وسلم – بآدم عليه السلام ، فتبادلا السلام والتحيّة ، ثم دعا آدم له بخيرٍ ، وقد رآه النبي – صلى الله عليه وسلم – جالساً وعن يمينه وشماله أرواح ذريّته ، فإذا التفت عن يمينه ضحك، وإذا التفت عن شماله بكى ، فسأل النبي – صلى الله عليه وسلم – جبريل عن الذي رآه ، فذكر له أنّ أولئك الذين كانوا عن يمينه هم أهل الجنّة من ذرّيّته فيسعد برؤيتهم ، والذين عن شماله هم أهل النار فيحزن لرؤيتهم .


•النبي يلتقي بالأنبياء:
ثم صعد النبي– صلى الله عليه وسلم – السماء الثانية ليلتقي بعيسى و يحيى عليهما السلام ، فاستقبلاهُ أحسن استقبالٍ وقالا : " مرحباً بالأخ الصالح والنبيّ الصالح " .

وفي السماء الثالثة ، رأى النبي– صلى الله عليه وسلم – أخاه يوسف عليه السلام وسلّم عليه ، وقد وصفه عليه الصلاة والسلام بقوله : ( وإذا هو قد أعطي شطر الحسن ) رواه مسلم، ثم التقى بأخيه إدريس عليه السلام في السماء الرابعة ، وبعده هارون عليه السلام في السماء الخامسة .


ثم صعد جبريل بالنبي– صلى الله عليه وسلم – إلى السماء السادسة لرؤية أخيه موسى عليه السلام ، وبعد السلام عليه بكى موسى فقيل له : " ما يبكيك ؟ " ، فقال : " أبكي ؛ لأن غلاماً بُعث بعدي ، يدخل الجنة من أمته أكثر ممن يدخلها من أمتي " .

ثمّ كان اللقاء بخليل الرحمن إبراهيم عليه السلام في السماء السابعة ، حيث رآه مُسنِداً ظهره إلى البيت المعمور - كعبة أهل السماء - الذي يدخله كل يوم سبعون ألفاً من الملائكة لا يعودون إليه أبداً ، وهناك استقبل إبراهيم عليه السلام النبي – صلى الله عليه وسلم – ودعا له ، ثم قال : ( يا محمد ، أقرئ أمتك مني السلام ، وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة ، عذبة الماء ، وأنها قيعان ، وأن غراسها : سبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر ) رواه الترمذي .

وبعدها وصل النبي إلى سدرة المنتهى وهناك رأى النبي جبريل عليه السلام على صورته الملائكيّة وله ستمائة جناح ، يتساقط منها الدرّ والياقوت .


• أسعد اللحظات (لقاء الله):
ثم حانت أسعد اللحظات إلى قلب النبي – صلى الله عليه وسلم - ، حينما تشرّف بلقاء الله والوقوف بين يديه ومناجاته، لتتصاغر أمام عينيه كل الأهوال التي عايشها، وكل المصاعب التي مرّت به، وهناك أوحى الله إلى عبده ما أوحى، وكان مما أعطاه خواتيم سورة البقرة، وغفران كبائر الذنوب لأهل التوحيد الذين لم يخلطوا إيمانهم بشرك ، ثم فَرَض عليه وعلى أمّته خمسين صلاة في اليوم والليلة .

وعندما انتهى – صلى الله عليه وسلم – من اللقاء الإلهيّ مرّ في طريقه بموسى عليه السلام ، فلما رآه سأله : ( بم أمرك ؟ ) ، فقال له : ( بخمسين صلاة كل يوم ) ، فقال موسى عليه السلام : ( أمتك لا تستطيع خمسين صلاة كل يوم ، وإني والله قد جربت الناس قبلك فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف ) ، فعاد النبي صلى الله عليه وسلم – إلى ربّه يستأذنه

عزيزى العضو ان كنت تعرف اكثر دلنا عليه وجزاكم الله خيرا.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ماذا تعرف عن رحلة الإسراء والمعراج؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حسنى ايجى :: اسلاميات :: قبس من هدى النبوة-
انتقل الى: